الارشيف / اخبار العالم

«الشيوعي الصيني» بمواجهة تحدي «ولاء الأعضاء»

شكرا لقرائتكم خبر عن «الشيوعي الصيني» بمواجهة تحدي «ولاء الأعضاء» والان نبدء بالتفاصيل

الدمام - شريف احمد - سلطت صحيفة «ذي هيل» الأمريكية الضوء على الجيل القادم من قادة الحزب الشيوعي الصيني.

وبحسب مقال لـ «زوي ليونغ» و«إريك يانغ»، لم يصادف عام 2021 الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني فحسب؛ بل أيضا القرار الثالث بشأن تاريخ الحزب، الذي جعل تشي جين بينغ قائدا أساسيا على قدم المساواة مع ماو تسي تونغ ودنغ شياو بينغ.

وأضاف المقال: بدءا من نحو 50 عضوا في عام 1921، نما تنظيم وتفويض الحزب الشيوعي الصيني بشكل كبير على مدى حياته.

وتابع: اليوم، تحت قيادة تشي، احتلت الماركسية مرة أخرى مركز الصدارة في «نموذج الصين»، لتوجيه صعود بكين الذي لا مثيل له.

وبحسب الكاتبين، تحت قيادة تشي، كان أعضاء الحزب الشيوعي الصيني أصغر سنا وأفضل تعليما وأفضل توظيفا من أسلافهم، حيث إن جهاز الحزب قد دمج نفسه في جميع جوانب المجتمع الصيني الحديث.

ومضيا يقولان: تاريخيا، بذل القادة الصينيون جهودا واعية لتشكيل عضوية الحزب الشيوعي الصيني لتعكس أولويات الحزب وتحدياته، قبل 4 عقود، شهدت الصين صعود دنغ شياو بينغ إلى منصب القائد الأعلى، وبدأت حقبة جديدة من الإصلاح الاقتصادي والانفتاح.

وأردفا: لتنفيذ هذه الإصلاحات، أراد الحزب الشيوعي الصيني أن يصبح أكثر شبابا، وعمقا فكريا، ومهنيا، وثوريا، وابتعد بشكل واضح عن تكوينه الأصلي المتمركز حول الفلاحين.

وتابعا: فتح هذا الإصلاح الاقتصادي مفارقة رأسمالية شيوعية من خلال جعل منظور الأعمال التجارية ضروريا للحزب، حاول جيانغ زيمين، خليفة دينغ، حل هذه المشكلة عن طريق تكثيف توظيف قادة الأعمال والشباب الطموحين والموهوبين لتسريع إنتاجية الصين وتطورها.

واستطردا: اليوم، يشكل أعضاء الحزب الشيوعي الصيني الحاصلين على تعليم على مستوى الكلية أو الجامعة أو أعلى أكثر من نصف الأعضاء البالغ عددهم 95 مليونا، أي أعلى بثلاث مرات من نسبة 15 % من إجمالي عدد السكان الحاصلين على شهادة جامعية.

وأردفا: بالمثل، بدأ الحزب في تجنيد الشباب بشكل أكثر جدية، حيث هناك 12.5 مليون عضو تقل أعمارهم عن 30 عاما، و3 ملايين من الطلاب.

وبحسب الكاتبين، عند إعطاء الأولوية لتجنيد الأصغر سنا والأكثر ذكاء، يواجه الحزب الشيوعي الصيني تحدي ضمان ولاء الأعضاء الجدد والتزامهم الأيديولوجي.

وتابعا: تكشف المقابلات مع أعضاء الحزب الشباب، بما في ذلك طلاب الجامعات الحاليون والمهنيون الشباب، أن «اللياقة» تلعب دورا مهما، مثلها مثل القبول في جامعة أو شركة مرموقة، في الطريقة التي يحكم بها الحزب شبابه الطموحين.

وأردفا: في حين أنه من الصعب إثبات الولاء اليوم قبل أن يكون لدى الأعضاء عقود من سجلات الخدمة المخلصة التي يمكن تقييمها، يلجأ مسؤولو الحزب إلى إجراء اختبارات أيديولوجية مكثفة لتحديد التمكن من العقيدة الماركسية، والتحقق من سمعة الفرد بين زملائه الطلاب، وحتى تقييم التفاعلات الاجتماعية للمرشحين مع أعضاء الحزب الراسخين الذين يوجهونهم من خلال عملية القبول متعددة السنوات.

وأضافا: عند مناقشة مستقبل الصين، من المهم التعرف على الجيل القادم من القادة في سنواتهم السياسية التكوينية، ترتبط شرعية تشي السياسية ارتباطا وثيقا بتجربته كشاب يبلغ من العمر 17 عاما تم إرساله إلى الريف خلال الثورة الثقافية، الخط الحزبي هو أن تجربة تشي في قرية جبلية قاحلة في مقاطعة «شنشي» شكلت نظرته للعالم وجعلته أكثر انسجاما مع الناس العاديين في الصين.

وتابعا: من المحتمل جدا أن يظهر جيل القادة القادم من النخب، ويجب على أولئك الذين يتوقعون الانخراط مع الصين في المستقبل أن يراقبوا عن كثب كيفية تحقيق الحزب هذا التوازن الآن في تجنيد وتدريب قادته المستقبليين.

قد تقرأ أيضا