الارشيف / علوم وتكنولوجيا

سوار ذكي لتعقب ضغط الدم يحميك من خطر السكتات الدماغية

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

كتبت أسماء لمنور في الأربعاء 19 يناير 2022 01:09 صباحاً - يمكن أن يساعد السوار الذي يتتبع ضغط الدم سواء كنت واقفاً أو جالساً أو مستلقياً أو حتى نائماً في مكافحة ارتفاع ضغط الدم، كما يدعي مطوروه.

وبحسب الخبر الذي نشره موقع “ديلي ميل”، وترجمه “صوت بيروت إنترناشونال”، تأتي مجموعة مراقبة ضغط الدم المنزلية من أكتيا مع سوار وتطبيق يمكنه تتبع ضغط الدم باستمرار بدون جهاز ضخم.

بدأت الشركة التي تتخذ من سويسرا مقراً لها العمل على مراقبة ضغط الدم باستخدام أجهزة استشعار بصرية قبل 15 عاماً، وكانت مستعدة لتقديمه إلى السوق في ربيع عام 2021.

يستخدم الجهاز معالجة الإشارات، لأخذ قياسات حقيقية ضد خط الأساس، بدلاً من استخدام الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بمستويات ضغط الدم.

وقال مايك كيش، الرئيس التنفيذي لشركة أكتيا، لميل أونلين أنّ وجود قياسات ضغط الدم المستمر في جميع الإعدادات كان حاسماً للأطباء والمرضى.

انه يسمح للأطباء بتحديد ما إذا كان الدواء يعمل، وللمرضى أن يروا بأنفسهم كيف أنّ تغيير نمط الحياة يحسّن ضغط الدم لديهم.

تباع هذه المجموعة ب “199 £” أي ما يقارب “270$”على موقع أكتيا، وهي معتمدة طبياً للاستخدام في سبع دول في أوروبا، بما في ذلك المملكة المتحدة.

وتقول أكتيا أنّ هدفها هو تحسين صحة القلب والأوعية الدموية من خلال تزويد المرضى والأطباء بفهم أعمق لأنماط ضغط الدم لديهم.

يتم ارتداء الشاشة كسوار يتتبع ضغط الدم 24/7 تلقائياً خلال الحياة اليومية، بما في ذلك عند النوم.

وهي مصممة للمساعدة في تشخيص وعلاج ارتفاع ضغط الدم، الذي يؤثر على حوالي 1.28 مليار من البالغين في جميع أنحاء العالم، وهو السبب الرئيسي للوفاة المبكرة.

وقال السيد كيش: ” لأننا نريدها أن تكون دقيقة قدر الإمكان، علينا أن نستشعر ونقوم بقياس ضغط الدم الأفراد”.

يتم استخدام البيانات من قبل المريض لتحديد مدى بقائهم ضمن نطاق ضغط الدم المستهدف.

كما يمكن لأي طبيب أن يصف الدواء بناء على هذه المعدلات.

“هذا ما يميز السوار عن غيره، لن يستخدم الطبيب البيانات من ساعة أبل كأساس لخطة العلاج، ولكن إذا اعتقد أنّ هناك خطأ آخر، فسيطلب اختبارات أكثر شمولاً.”

بعض الأطباء في أوروبا يعطون بالفعل المنتج للمرضى، لأنه يسمح لهم بالحصول على قياس ضغط الدم على مدار الساعة، دون ‘تأثير المعطف الأبيض’، حيث يرتفع ضغط الدم في وجود طبيب.

بعد ارتداء الجهاز خلال فترة شهر، تنسى بسرعة أنك ترتديه، وكونه يأتي ببطارية تدوم معظم الشهر، فمن الأسهل نسيانه.

تملك الشركة موافقة داخل أوروبا والمملكة المتحدة لبيع المنتج للمستهلكين، وتعمل حالياً مع إدارة الغذاء والدواء (FDA) في الولايات المتحدة.

وهو متاح على نطاق واسع في سبعة بلدان، مع تمكّن عشرات الآلاف من المستخدمين من التقاط أكثر من 20 مليون قراءة لضغط الدم في العام الماضي.

تعمل الشركة على تحديث المنتج، مما يجعله أكثر تركيزاً على الاستخدام السريري، بما في ذلك إنشاء تقارير صديقة للطبيب حول بيانات ضغط الدم.
يتم تغذية البيانات التي تم جمعها من قبل هذا الجهاز في دراسات الأتراب على نطاق واسع، مع كون تسعة منها قيد التشغيل حالياً أو على وشك البدء في جميع أنحاء العالم.

إحدى الدراسات تتعلق بالطريقة التي تزيد بها مشاركة المريض في برامج إدارة ارتفاع ضغط الدم عند استخدام هذه المنتجات وكيف تتحسن عملية اتخاذ القرار من قبل الأطباء.

تستكشف دراسة سويسرية العلاقة بين تناول الملح وضغط الدم، وأخرى من أستراليا على أدوية مختلفة لضغط الدم.

كان لدى الشركة 200 اقتراح بحثي في العام الماضي وحده، ويرجع ذلك جزئياً إلى حقيقة أنّ ضغط الدم هو أحد العلامات الحيوية الأساسية التي لا يمكن قياسها على نطاق واسع أو بسهولة.

وتعمل الشركة حالياً على السماح باستيراد البيانات من السوار إلى تطبيقات أخرى، مثل Apple Health، للسماح بإجراء مقارنات أوسع، إلى جانب قراءات أخرى مثل عدد خطوات المشي وتناول الطعام.

حالياً يسمح لك الجهاز بإدخال الدواء الذي تأخذه، الجرعة، في أي وقت من اليوم ووقت ما تذهب إلى النوم والاستيقاظ، لكنّ الشركة تخطط لإضافة المزيد من المواضيع في المستقبل، بما في ذلك حول النظام الغذائي.

قد يقول الطبيب أنّ تناول كميات أقل، والنوم بشكل أفضل وتناول الدواء، قد تساهم في تحسين ضغط الدم، ولكن السيد كيش قال أنّ هذه البيانات يمكنها أن توفر حفنة من الحلول البسيطة جداً، وردود الفعل في الوقت الحقيقي.

 

قد تقرأ أيضا