لايف ستايل

هل يحاسب الله الرجل على تقصير زوجته في الطاعة؟.. «الإفتاء» توضح

القاهرة - سمر حسين - للرجال فقط

 ما هو واجب كل من الزوجين تجاه الآخر عند التقصير في حقوق الله تعالى؟ سؤال يدور في أذهان العديد من الأزواج والزوجات، خاصة إن البعض منهم يذهب إلى أن الزوج يُحاسب على تقصير زوجته وبناته، بينما يرى البعض الآخر، إن الأمر فردي ولا يحاسب أحد بسبب الطرف الآخر.

 ما هو واجب كل من الزوجين تجاه الآخر عند التقصير في حقوق الله تعالى؟

سؤال تلقته دار الإفتاء المصرية، عبر موقعها الرسمي الإليكتروني، تضمن التالي: «ما هو واجب كل من الزوجين تجاه الآخر عند التقصير في حقوق الله تعالى؟».

وأكدت دار الإفتاء المصرية، أن تقصير أحد الزوجين في أداء حقوق الله تعالى عليه كالصلاة وغيرها من المعاصي التي يأثم الشخص على تركها شرعًا، وذلك يقتضي من الطرف الآخر مداومةَ النصح والإرشاد لصاحبه بالالتزام بهذه التكليفات الشرعية الواجبة، والصبر على ذلك والتلطف فيه؛ امتثالًا لقوله تعالى: ﴿وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا﴾. 

وأكملت دار الإفتاء، في فتواها، بإن الشرع الشريف أوجب على كل من الزوج والزوجة: حقوقًا لله تعالى؛ ومن حقوق الله تعالى عليهما: الامتثال لأوامره، والانتهاء عن نواهيه، والنصح لله تعالى فيما بينهما؛ فعن تميم الداري رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «الدِّينُ النَّصِيحَةُ»، قُلْنَا: لِمَنْ؟ قَالَ: «لِلهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ» أخرجه مسلم في "الصحيح".

وأكدت دار الإفتاء المصرية، أن اللهُ تعالى، خص الزوجَ بدرجةٍ جعله بها قائمًا على أمر زوجته ومسؤولًا عنها؛ فاستوجب ذلك مزيدَ حرصٍ منه على نجاتها وسعادتها في الآخرة، كما هو مسؤول عن حاجتها وسعادتها في الدنيا؛وذلك في قوله تعالى: ﴿وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ﴾ [البقرة: 228]، موضحة أن ذلك الحرص يتحقق بنصحها وحَثِّهَا على الالتزام بحقوق الله تعالى عليها، كحرصه وحثه على الالتزام بحقوقه الزوجية عليها.

الامتثال لطاعة الزوج

وأوضحت أنه من حقوق الله تعالى على الزوجة: الامتثال لطاعته تعالى في كل أوامره والانتهاء عن نواهيه كما سبق، ويتضمن ذلك الامتثال لطاعة زوجها؛ إذ إن طاعته مما فرضه الله تعالى عليها، لا سيما إذا كان يدعوها لما به صلاح حالها ورضا ربها من التكاليف الشرعية.

وأكملت «الإفتاء»: «الزوج بشأنه راعٍ ومسؤول عن الأمر بالمعروف لزوجته والصبر على ذلك فيما يجب عليها من التكليفات الشرعية من الصلاة وغيرها؛ مستندة لقوله تعالى: ﴿وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا﴾ [طه: 132]، وقول نبي الله صلى الله عليه وآله وسلم: «أَلَا كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِه.. -حتى قال- وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُمْ»

واختتمت دار الإفتاء فتواها، مؤكدة أن تقصير أحد الزوجين في أداء حقوق الله تعالى عليه؛ كالصلاة وغيرها هو من المعاصي التي يأثم الشخص على تركها شرعًا، وذلك يقتضي من كلٍّ منهما مداومةَ نصح صاحبه بالالتزام بهذه التكليفات الشرعية الواجبة.

قد تقرأ أيضا