الارشيف / لايف ستايل

رمضان عبدالمعز: أكل حقوق المطلقات وإهانة المرأة ليست من المروءة

القاهرة - سمر حسين - فتاوى المرأة

قال الشيخ رمضان عبدالمعز، أحد علماء الأزهر الشريف، إن القرآن الكريم امتدح المروءة والشهامة وهذا الخلق، مستشهدا بالصحابة الذين أثبتوا المروءة، فقالوا: «فديناك بأرواحنا يا رسول الله»، أو عندما قالوا الأنصار للرسول صلى الله عليه وسله: «خذ من أموالنا ما شئت اترك ما شئت ووالله ما أخذت منا كان أحب إلينا مما تركت».

القرآن الكريم امتدح المروءة والشهامة 

وأضاف «عبد المعز»، خلال تقديمه برنامج «لعلهم يفقهون»، المذاع على شاشة قناة «dmc»، اليوم الاثنين، أنه ليس من المروءة أن تُهان المرأة، وأن تسلب حقوقها عند الطلاق، وألا تحصل الحاضنة على حقها، وألا يصونها الرجل، ولا أن يجلس الرجل على مقعد بينما المرأة تقف، لا يصح أن نترك السيدات تقف في طوابير.

المروءة هي ألا تنام أسرة واحدة في المدينة دون طعام

وأوضح أن المروءة هي ألا تنام أسرة واحدة في المدينة دون طعام، «فما جاع فقير في وسط أغنياء إلا كان الله خصيمهم يوم القيامة»، فبعض الأغنياء يفاصلون في حق الفقراء في الزكاة، متابعا: «ربنا سيحاسبهم وسيسألهم، لذلك يجب أن يكون هناك حالة من حالات التكافل».

عطاء الله في الدنيا ليس مقياسا لحبه للعبد

وأوضح أن عطاء الله في الدنيا ليس مقياس لحبه للعبد، متابعا: «أمارات الحب ربنا لما يوقفنا لكلمتين نقولهم من القرآن والسنة أنا وانتم في مجلس علم أفضل من عبادة 60 سنة يبقى بيحبنا».  

وتابع: «قارون أخذ الدنيا وهو إنسان ظالم متكبر متغطرس والناس المساكين الذين ليسوا على علم تمنوا أن يكونوا مثله، بينما أهل العلم والتقى والدين قالوا ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحا، ولا يلقاها إلا الصابرين».

قد تقرأ أيضا