الارشيف / لايف ستايل

طريقة التعامل مع الطفل الضعيف في الدراسة.. في 7 خطوات

  • 1/2
  • 2/2

القاهرة - سمر حسين - ماما

طريقة التعامل مع الطفل الضعيف في الدراسة

بعض الأطفال يواجهون صعوبة في التحصيل الدراسي نتيجة ضعف التركيز أو لأسباب اخرى تؤدى إلى ضعف القدرة على المذاكرة، واحيانا يمكن أن يكون هناك مشكلة نفسية أو بدنية تضعف قدرات الأطفال، وتبحث الأم عن الطريقة المناسبة التي تساعد الطالب على المذاكرة.

قدمت سالي عياد، اخصائية تعديل السلوك، مجموعة من النصائح تساعد على زيادة التحصيل الدراسي منها كما ذكرتها على صفحتها على «فيسبوك».

- الثقة

حجر الأساس حتى لو كان الطفل يعاني من مشكلة كبيرة في التحصيل الدراسي ولديه تأخر كبير، فإن الثقة هي حجر الأساس الذي يمكن البناء عليه، لأن انعدام ثقة الطفل بنفسه خصوصاً في المراحل الأولى من الدراسة يزيد من تعقيد مشكلته، لذا يجب التركيز على زيادة معدلات الثقة وتخفيض معدلات الإحباط لدى الطفل والامتناع عن اللوم والتوبيخ لأن هذا يؤثر سلباً على نفسية الأطفال ويجعلهم غير راغبين في التحصيل الدراسي من الأساس.

- التركيز على مهارة

كل طفل لديه مهارات متعددة ومواهب يجب اكتشافها، وهناك مراكز ومؤسسات متخصصة في تنمية مهارات الأطفال، لأنها تكتشف مواهبهم وتشجعها، ومن هنا يصبح الطفل مؤمناً بقدراته، ومتطلعاً للمزيد من الإنجاز وهو ما ينعكس على الدراسة لأن الطفل يشعر بالقدرة على الإنجاز والنجاح وتحقيق التقدم فيسعى لتطبيق هذا الأمر أيضاً على الدراسة وبذلك يجد الطفل محفزاً لزيادة التركيز على التحصيل الدراسي.

1dfc67eb96.jpg

 طرق ووسائل التعلم

لم تعد الطرق التقليدية في التعلم من خلال الحفظ والتلقين، أو الدراسة بالكتب والطرق التقليدية مفيدة مع الأجيال الجديدة المنفتحة على تطورات التكنولوجيا، لذا يمكن اختيار وسائل متاحة ومبتكرة للتعليم عبر الفيديو أو الرسم وغيرها من الوسائل التي أصبحت متاحة عبر الإنترنت.

- التواصل مع المعلمين

الدور الأبرز في حب أو كراهية الطفل للتعليم يكون للمعلم، لذا يجب التواصل مع المعلمين ومتابعة تعامل الطفل معهم وطريقتهم ولو كانت لهم شكوى منه يمكن التدخل لحلها.

- المكافآت التشجيعية

يجب تربية الطفل على المكافآت التشجيعية حال أجاد، والثناء عليه، ويمكن أن تكون المكافآت مادية أو عينية أو الاشتراك في أنشطة معينة، وهو ما سيشجع الطفل على النجاح والتفوق سعياً للحصول عليها وهي تعد أحد الدوافع والحوافز القوية لدى الأطفال مهما كانت بساطتها.

- حل المشكلات العضوية

يمكن أن يكون الطفل مصاباً ببعض الأمراض العضوية مثل الأنيميا أو ضعف السمع أو البصر أو التشتت الذهني أو غيرها من المشكلات التي تحتاج إلى طبيب والتي تؤثر على التحصيل الدراسي.

- التعامل النفسي

بعض الأسباب يمكن أن تكون نفسية بسبب مشكلات عائلية أو خلافات أو طلاق الوالدين وغيرها من الأسباب التي تخرج الطفل عن تركيزه وتخفض من مستوى تحصيله الدراسي، لذا يجب التعامل مع هذه المشكلات بطريقة ذكية ولو لم يتم حلها يمكن اللجوء إلى طبيب مختص لأن هذا الأمر يحتاج إلى حل جذري حتى لا يؤثر على مستقبل الأطفال.

- التصدي للتنمر ضده

تعرض الأطفال للتنمر من زملاء الدراسة يجعلهم غير مقبلين على التحصيل الدراسي، ويخلق التنمر حاجزاً بينهم وبين الدراسة لذا يجب متابعة الطفل وما إذا كان يتعرض لمضايقات من زملائه أم لا.

 

قد تقرأ أيضا