اخبار الخليج

اختفى ٥٤ عاما.. ذوبان نهر جليدي يكشف سرا.. ما القصة؟

شكرا لقرائتكم واهتمامكم بخبر اختفى ٥٤ عاما.. ذوبان نهر جليدي يكشف سرا.. ما القصة؟ والان مع التفاصيل الكاملة

عدن - ياسمين عبد الله التهامي - أعيد اكتشاف طائرة صغيرة، تحطمت في عام 1968، في سويسرا، بعد أكثر من نصف قرن على ذوبان نهر "اليتش" الجليدي.

وقال ستيفان جافنر من "كونكورديا هات" وهو كوخ جبلي تابع لنادي جبال الألب السويسري، لوكالة الأنباء الألمانية، إن مرشدا سياحيا عثر على أجزاء من طائرة "بيبر تشيروكي" في الأيام القليلة الماضية على بعد نحو 2800 متر فوق مستوى البحر في "فاليس البس".

اختفى ٥٤ عاما.. ذوبان نهر جليدي يكشف سرا.. ما القصة؟


وكان ركاب الحافلة الثلاثة، الذين أصيبوا بجروح، قد تم انتشالهم، وقت التحطم، لكن إزالة الحطام لم يكن ممكنا من الناحية الفنية.

وكانت صحيفة "نويه تسوريشر تسايتونج" السويسرية الناطقة بالألمانية قد ذكرت قبل 54 عاما أن القتلى مدرس وطبيب وابنه.

وقال جافنر إنه من المعروف أن الحطام ظل تحت الجليد والثلج.

وأضاف أن الانصهار أدى إلى إطلاق حطام فوق منطقة، مساحتها نحو 40 x 200 متر.

وأضاف صاحب الكوخ أن "هناك المزيد من القطع التي ستخرج في هذا الموقع".

وطلبت الشرطة من متسلقي الجبال الإبلاغ عن أي اكتشافات جديدة، لكن لا يلمسوها، حتى لا يتعرضوا لخطر الإصابة.

وقال متحدث باسم الشرطة إن طائرات تجرى حاليا عمليات انتشال الحطام.

يقول العلماء إن تغيّر المناخ يزيد من احتمال حدوث صواعق في الولايات المتحدة، وذلك بعدما أدت صاعقة بالقرب من البيت الأبيض إلى مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين بإصابات خطيرة.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية إن الطقس الحار والرطوبة التي شهدتها العاصمة واشنطن يوم الخميس تؤدي إلى زيادة استهلاك الكهرباء.


وتجاوزت درجات الحرارة 34 درجة مئوية بما يزيد بثلاث درجات مئوية عن أعلى درجة حرارة عادية شهدتها البلاد في 30 عاما.

ويمكن أن يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى زيادة الرطوبة في الغلاف الجوي وزيادة سرعة الرياح، وهما عاملان رئيسيان لتشكيل الجسيمات المشحونة، مما يؤدي إلى حدوث البرق.

وحذرت دراسة مهمة نُشرت عام 2014 في دورية "ساينس" من أن عدد صواعق البرق يمكن أن يزيد بنسبة 50% خلال هذا القرن في الولايات المتحدة حيث أن كل درجة إضافية في درجات الحرارة تعني ارتفاع عدد صواعق البرق بنسبة 12 بالمئة.

وشهدت ألاسكا، التي ترتفع فيها درجات الحرارة بسرعة، زيادة بنسبة 17 بالمئة في نشاط البرق منذ فترة الثمانينيات التي كانت أكثر برودة.

وفي ولاية كاليفورنيا، التي عادة ما يكون طقسها جاف، تسببت نحو 14 ألف صاعقة خلال أغسطس/آب 2020 في اندلاع بعض أكبر حرائق الغابات في الولاية على الإطلاق.

وإلى جانب الولايات المتحدة، توجد أدلة على أن الصواعق تحدث أيضا في الهند والبرازيل.


يمكن أن يصبح الاحتباس الحراري العالمي "كارثة" للبشرية إذا كان ارتفاع درجات الحرارة أسوأ مما يتوقعه الكثيرون أو تسبب في سلسلة من الأحداث التي لم نأخذها في الاعتبار بعد، أو في الواقع كليهما.

ووفقًا لفريق دولي من الباحثين بقيادة جامعة كامبريدج، تم اقتراح أجندة بحثية لمواجهة السيناريوهات من السيئة إلى الأسوأ وتتضمن احتمالات فقدان 10% من سكان العالم إلى الانقراض البشري في نهاية المطاف.


وفي ورقة بحثية نُشرت اليوم في مجلة "بروسيدنجز أوف ذا ناشونال أكاديمي أوف ساينس"، دعا الباحثون الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) إلى تخصيص تقرير مستقبلي لتغير المناخ الكارثي لتحفيز البحث وإعلام الجمهور.

وقال كبير الباحثين الدكتور لوك كيمب من مركز كامبريدج لدراسة المخاطر الوجودية: "هناك الكثير من الأسباب للاعتقاد بأن تغير المناخ يمكن أن يصبح كارثيًا، حتى عند المستويات المتواضعة من الاحترار".


وأضاف: "لقد لعب تغير المناخ دورًا في كل حدث انقراض جماعي، فلقد ساعد على سقوط الإمبراطوريات وصياغة التاريخ، حتى العالم الحديث يبدو أنه يتكيف مع بيئة مناخية معينة".

ولا تقتصر مسارات الكوارث على الآثار المباشرة لارتفاع درجات الحرارة مثل الظواهر الجوية الشديدة، فالآثار غير المباشرة مثل الأزمات المالية والنزاعات وتفشي الأمراض الجديدة يمكن أن تؤدي إلى كوارث أخرى، وتعيق التعافي من الكوارث المحتملة مثل الكوارث النووية أو الحرب.

 

ويجادل كيمب وزملاؤه بأن عواقب ارتفاع درجة الحرارة بمقدار 3 درجات مئوية وما بعدها، والمخاطر الشديدة ذات الصلة، لم يتم فحصها جيدًا.

وتظهر النمذجة التي قام بها الفريق مناطق شديدة الحرارة (متوسط درجة حرارة سنوية تزيد على 29 درجة مئوية)، يمكن أن تغطي ملياري شخص بحلول عام 2070، وهذه المناطق ليست فقط بعضًا من أكثر المناطق اكتظاظًا بالسكان، ولكن أيضًا بعضًا من أكثر المناطق هشاشة من الناحية السياسية.

وقال المؤلف المشارك تشي شو من جامعة نانجينغ: "متوسط درجات الحرارة السنوية البالغة 29 درجة تؤثر حاليًا على نحو 30 مليون شخص في الصحراء وساحل الخليج".

وأضاف: "بحلول عام 2070، ستؤثر درجات الحرارة هذه والعواقب الاجتماعية والسياسية بشكل مباشر على قوتين نوويتين، وسبعة معامل احتواء قصوى تضم أخطر مسببات الأمراض، هناك احتمال خطير لتأثيرات كارثية".

قد تقرأ أيضا