أخبار مصر

الأولى على الجمهورية بالشعبة الأدبية: "عرفت نتيجتي من المؤتمر الصحفي"

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

شكرا لقرائتكم خبر عن الأولى على الجمهورية بالشعبة الأدبية: "عرفت نتيجتي من المؤتمر الصحفي" والان مع تفاصيل الخبر

القاهرة - سامية سيد - "والدي كان موظف في الكهرباء وكان بكامل صحته لكن أصيب بعدة جلطات ألزمته الفراش وكام حلم حياتي افرحه واشوف دموع الفرح اللي شوفتها في عنيه النهارده" هكذا عبرت الطالبة زينب أكرم حسن الاولي علي الجمهورية بالشعبة الأدبية في الثانوية العامة والحاصل علي مجموع درجات 387‪ درجة عم فرحتها بالنجاح. 

 

ولفتت زينب المقمية مع أسرتها بمنطقة دار الرماد بمدينة الفيوم انها لم تتوقع ابدا حصولها على المركز الاول علي الجمهورية مؤكدة انها كانت تجلس مع أسرتها يشاهدون المؤتمر الصحفي لوزير التربية والتعليم وسمعت اسمها ولك تصدق الخبر فقامت بإعادة مقطع الفيديو وتكبير الصورة لترى صورتها وبياناتها حتى تأكدت من الخبر وانها بالفعل حصلت على المركز الأول علي مستوي الجمهورية 

 

ولفتت زينب التي يأتي تربيها الثالثة بين اشقاءها الخمسة ان والدها كان يعمل موظف بشركة الكهرباء وأصيب بعدة جلطات جعلته ملازمة للفراش وكان حلمها الحقيقى والكبير ان تري دموع الفرح التي راتها اليوم علي وجه ابيها حيث انه عاني كثيرا الإنفاق علي تعليمها هي واشقائها وكان حلمه الكبير ان تكون هي من أوائل الجمهورية في الثانوية العامة، ولفتت زينب ان والدتها علي الرغم من كونها ربة منزل الا انها كانت دوما تخبرهم ان التعليم هو أهم أولوية في حياتهم وانها لن تتنازل عن حصولهم جميعها علي مؤهلات عليا في المجالات التي يرغبون فيها 

 

وأشارت زينب الي انها طوال عطرها لديها شغف للتعلم والمعرفة ومولعة بالقراءة والاطلاع وهو ما جعلها تقرر الالتحاق بالقسم الأدبي واجتهد كثيرا خلال السنوات الماضية حتي تستطيع أن تحصل على اعلي الدرجات وكانت دائما الاولي علي مدرستها في معظم سنوات الدراسة 

 

واكدت زينب انها كانت اخرج التنزه وتزور أقاربها وتعيش حياتها بشكل طبيعي لكن بالإضافة لذلك كانت تجيد تنظيم وقتها والإمام بالمنهج اولا بأول وهو ما ساعدها علي التفوق مؤكدة انها اعتمدت بشكل كبير على الدروس الخصوصية التي سواء من خلال المراكز او عبر الإنترنت، مؤكدة انها مثل كل طلاب الثانوية العامة كانت احيانا تصاب بالملل والاحتياط ولكنها كانت تجد التشجيع من معلميها وأسرتها وهو ما افادها كثيرا. 

 

واكدت الأولى علي الجمهورية بالشعبة الأدبية انها محتارة ما بين الالتحاق بكلية الألسن لحبها للغات او كلية الحقوق لحبها للعدالة ومهنة المحاماة وستقرر خلال الأيام المقبلة 

 

وأشارت والدة زينب انها كانت دوما تزرع داخل أبنائها ان التعليم هو أهم شئ ثم تأتي بعده باقي الأشياء مؤكدة ان زينب لم تشكل اي ضغظ عليها خلال المرحلة الثانوية لأنها متفوقة من صغرها والتزم بمذاكرتها ولا تحتاج إلى أي توجيه 

 

الأولى-ادبي
الأولى-ادبي

زينب-حسن-الأولى-ادبي
زينب-حسن-الأولى-ادبي

 

قد تقرأ أيضا