الارشيف / فن ومشاهير

ناصيف زيتون لـ”صوت بيروت إنترناشونال”: هذه أول زيارة لي للسعودية

  • 1/2
  • 2/2

كتبت أسماء لمنور في الجمعة 21 يناير 2022 07:16 مساءً - منذ 54 دقيقة

ناصيف زيتون

لا شك أن المطرب ناصيف زيتون أخترق نجوم الصف الأول في العالم العربي، بعدما قدم عشرات الأغنيات التي حققت انتشارا واسعا في كل أنحاء العالم ومنها ” مجبور”، ” أزمة ثقة”، “مش عم تزبط معي”، “تكة” وغيرها من التي يرددها الجمهور في كل الحفلات والمهرجانات التي يحييها.

أمس كان على موعد مع الجمهور الخليجي عموما والسعودي خاصة، حيث شارك للمرة الأولى في مهرجان “موسم الرياض” وعن هذا الحفل قال ناصيف زيتون لـ “صوت بيروت إنترناشونال”: “هذه الزيارة هي الأولى لي للمملكة العربية بالإجمال وليس لموسم الرياض فقط وقد كنت متهيب ومتعطش في آن للتعرف على الشعب السعودي الذي كانت تصلني محبته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لكن تفاعلهم معي أمس كان فوق الوصف وأود أن أشكرهم على كرم ضيافتهم لي وتردادهم معي معظم أغنياتي”.

وعما إذا كان هناك حفلات جديدة في المملكة قريبا أوضح قائلا: “تم الحديث عن إقامة حفلة في مدينة جدة في الفترة المقبلة. وكان قد احتشد عدد كبير من الجمهور من مختلف المناطق السعودية و دول الجوار و ملأوا جميع مقاعد مسرح أبو بكر سالم في ليلة من أروع ليالي موسم الرياض التي أحياها ناصيف زيتون و النجمة إليسا”.

بحماسة وصوت واحد وتصفيق حار من جمهور غصّت به المدرجات أطل ناصيف على المسرح مرحّباً وقدّم باقة من أروع وأجمل اغنياته التي لاقت رواجاً كبيراً في العالم العربي وفي السعودية تحديداً حيث طبعت في ذاكرة الحضور و سكنت قلوبهم.

ناصيف الذي حيا الجمهور الحاضر والمملكة واثنى على فعاليات موسم الرياض، كان قد أعرب عن سعادته وفخره بالمشاركة في هذا المهرجان الفني الثقافي و شكَرَ حسن الضيافة والاستقبال من خلال تغريدة عبر التويتر وباللهجة السعودية حيث كتب: “ارحب، ابشر، سّم .. بكلمات أهل الكرم والجود استقبلتونا وكنتوا قول وفعل وماهي غريبة عليكم .. كلي فخر اكون الليلة بينكم في موسم الرياض لأول مرة وراح تكون ليلة كريمة دافية نارها حية”.

بدورها ملكة الاحساس النجمة اليسا قدمت باقة من اجمل اغنياتها الرومنسية التي اضفت على الحضور جوا من الانس والتفاعل الكبير الذي بدا واضحاً من الجمهور.

في الختام انهى ناصيف وصلته في جوٍ من البهجةٍ العارمة التي عمت وجوه الحاضرين واعداً اياهم بالمزيد من اللقاءات العامرة بالمودة و الإخلاص المتبادلين.

قد تقرأ أيضا